تخفيض صرف الوقود: تويوتا كورولا كروس

إن من أفضل السيارات التي تعمل على تخفيض صرف الوقود و الكفاءة العالية في الطريق تويوتا كورولا كروس. حيث تستخدم السيارة النظام الهجين في الوقود الهايبرد. تعمل السيارة بالبنزين و الطاقة الكهربية كذلك في نفس الوقت. و من الأهمية بمكان، معرفة أن السيارة تستخدم البنزين كوقود أساسي لتحريك الماكينة. و من حركة الماكينة نفسها تقوم أجهزة حديثة على تحويل تلك الطاقة الحركية إلى طاقة كهربائية يتم تخزينها في بطاريات كبيرة. توضع هذه البطاريات في الجهة الخلفية من السيارة غالباً. تبدأ السيارة بإستخدام البنزين أولاً و كلما إزدادت السرعة تستخدم السيارة الطاقة الكهربية المستخدمة في تزويد المحرك بقوة دفع أكبر.

فوائد أخرى

إن النظام الهجين المستخدم في سيارة تويوتا كورولا كروس لا يعمل على تخفيص صرف الوقود فقط و إنما يخفف من كمية الإنبعاثات الناتجة من حرق الوقود. علاوة على ذلك، فإن النظام الهجين هذا يتيح للسيارة فرصة للأستفادة من الطاقة الحركية للسيارة. تمتاز السيارة بماكينة قوية جداً يبلغ عزمها مئة واحد و عشرون حصاناً لمحرك الوقود فقط. هذه ليست القوة الوحيدة لدفع السيارة فهنالك القوة الدفع الكهربائية التي تعمل عند تحرك السيارة بسرعة كافية من دفع طاقة الوقود. و هذا بالفعل يقل الكثير من صرف الوقود و الزيت.

ميزات فريدة و متعددة

و من الميزات الفريدة و الكثيرة للسيارة تويوتا كورولا كروس تخفيص صرف الوقود و المشتقات الأخرى مثل زيت الماكينة و صندوق النقل. حيث تحتاج السيارات التى تستخدم الوقود فقط في الحصول على الطاقة إلى تغيير زيت الماكنية بصورة دورية. و كما هو معروف أن هذه يحسب عن طريق عدد الكيلو مترات. و لكن الأمر يختلف تماماً في السيارات الهايبرد حيث يتم تقليل تلك الكمية من زيت الماكينة المستخدم إلى ما يقارب نصف الكمية. ولا تحتاج السيارة إلى تغيير زيت الماكينة في السيارات الكهربائية تماماً، و لا سيما، خفض الإنبعاثات الناتجة عن حرق الوقود. و في الختام، السيارة تويوتا كورولا كروس هي الامثل.

أسعار النفط خلال فترة فيروس كورونا

تغيرت أسعار النفط بشكل كبير خلال فترة فيروس كورونا. على الرغم من أن العالم عانى الكثير من الإغلاق الجزئي والكامل. لذلك ، شهدت أسعار النفط حالة غير مستقرة. أدى هذا التذبذب إلى إراحة حاملات سفن النفط دون العثور على بائع لشراء النفط. ينبع هذا الركود العالمي من النفط من حقيقة أنه لا حاجة ماسة له. أوقف هذا الوباء جميع الأنشطة الاقتصادية التي تمتد من القطاع العام إلى القطاع الخاص كليهما. لذلك ، إمتنعت الشركات ، في جميع أنحاء العالم ، عن إستخدام الوقود مؤقتاً. و هذا يرجع إلى أنشطتها المجمدة. ومع ذلك ، فإن التأثير الأقوى لهذا الركود العالمي لم يأت بعد.

أطروحة محطات البنزين و الحل الامثل للأزمة

لا شك في أن المواطنين في جميع أنحاء العالم يجب أن يمتثلوا للوائح الجديدة Covid19. من ناحية أخرى ، هناك بعض الناس في حاجة ماسة للوقود حتى يتسنى لهم تحقيق إحتياجاتهم. على سبيل المثال ، يريدون زيارة المستشفيات من أجل مرضاهم  المصابين بامراض مزمنة. يمكن تغطية هذا الإستهلاك المحلي من النفط من الإنتاج المحلي. علاوة على ذلك ، سيأخذ موظفوا الطوارئ الذين يعملون ليلاً ونهاراً حصتهم من الوقود من محطات معينة. بدلاً فضلاً عن تعطيل جميع محطات الوقود. لذالك، يجب أن يعمل بعضها لتغطية إحتياجات المواطنين.

بعض إيجابيات المعضلة

هناك عدد كبير من مزايا هذا الإغلاق الجزئي او الكامل. أولاً ، يصبح الجو العالمي مكررًا للغاية وتعافي طبقة الأوزون. علاوة على ذلك، أصبح عدد حوادث الطرق منخفضاً جداً. هذه المكاسب ضرورية للغاية. في وقت سابق ، كان هناك عدد كبير من ضحايا الطرق. ولكن خلال هذه الفترة من الجائحة ، أخذت السيارات الراحةً كاملة فضلاً عن التجوال المفرط سابقاً! لنسلط الضوء على الغلاف الجوي ، يتلاشى الإحترار العالمي بسبب حركة السيارات الأقل خلال تلك الأيام. في الختام يشهد سعر النفط تذبذباً حاداً ، لكنه سيستقر عاجلاً أو أجلاً لا محال.